طـوالـبية

      يقع جنوب بلدية جيجل على بعد حوالي 08 كلم ، يعود للفترة الرومانية ، و هو عبارة عن موقع

لحمامات رومانية معظمه مدفون تحت التراب، نميز فيه فسيفساء استعملت لتبليط الغرفة الباردة

للحمامات قطعها ذات أربعة ألوان (حمراء، بيضاء، رمادية و سوداء)، شكلت باستعمال تقنية “

opus tessellatum”  لتعطي أشكالا مختلفة (مربعات،مستطيلات سداسيات، ثمانيات، وأشكال زهرية)

 و منها ننزل بأدراج (عـددها 03 درجات)  لنصل إلـى الحوض و الذي استعملت لتبليطـه فسيفساء أخرى

ذات اللونين الأبيض و الأسود.                                                                       الموقع الأثري الطوالبية يقع جنوب بلدية جيجل في

سفح جبل و هو عبـارة عن بنايات وفسيفساء تعود

إلى حمامات تعود للفترة الرومانية شيدت بالموقع

نظرا لغنى المنطقة بالمياه ( قرب مصدر للمياه من

الموقع).   عند وصولنا إلى الموقع الكائن على الحاف

ة اليمنى من الطريق نشاهد مباشرة جزء من

فسيفساء متعددة الألوان ، و بعدها مباشرة نجد

سلالم تتكون من 03 درجات ئؤدي إلى فسيفساء

أخرى أصغر حجمـا و ذات اللونين الأسود و الأبيض استعملت لتغطية أرضية الحوض في الغرفة الباردة

للحمامات (FRIDJIDARIUM).

و على عكس ما قيل عن صغر حجم الفسيفساء إلا أنها تتميز بحجم كبير ، لـم يعد يظهر منه سوى جزء

بسيط نتيجـة تغطية أغلبـه بالأتربة و الحشائش بسبب انزلاقات التربة المتعددة كـون الموقع يتواجد في

سفح هضبة ترابية.

و نظرا لأهمية الموقع الأثرية و الفنية فقد شهد العديد من الزيارات من طرف المختصين ، حيث قامت

الدكتورة/ نعيمة عبد الوهاب من متحف الآثـار القديمـة بزيارة للموقع في فيفري عام 2009، و قد اعتبرت

أن للفسيفساء أهمية كبيرة و أنها من الفسيفساء ذات أشكال هندسة المختلفة ، حيث قامت هذه

الأخيرة بإجراء دراسة خاصـة بالفسيفساء أعطت القياسات و النتائج التالية:

  •  قياسات الجزء الظاهر من الفسيفساء تقدر بـ 2,05م /1,95 م.
  •  قياسات القطع الفسيفسائية الصغيرة المشكلة للوحة الفسيفسائية هي ما بين 0,5 سم إلى

     1,2 سم.

  • معدل كثافة القطع الفسيفسائية الصغيرة في الديسمتر المربع الواحد هو: 95 قطعة /دم2.
  •  تتنوع ألوان القطع الفسيفسائية بين الأحمـر، الأبيض، الأسـود و الرمادي لتجتمع فيما بينها

مشكلة أشكالا هندسية(Géométriques)  تتمثل في ثمانيات الأضلاع غير منتظمة الشكل إما متجاورة أو

متقاطعـة في زوايا صغيـرة لتنتهي بأشكـال مربعة أو مستطيلة  متطاولة ، حيث الأشكال المربعة

محاطة بخط مضاعف أسود اللون مزين بثمانيـة أزهار أربعة منهـا ذات وريقات (pétale lancéolé)

و الأربعـة الأخـرى تكـون أوراقها ثلاثيـة معقوفـة النهايـة (Trifides à Pointe Incurvée) ، و لكن للأسف

فإن الحواف النهائية لهذه الفسيفساء مغطاة بالتراب و الحشائش مما لايمكننا من إعطاء أي احتمالات أو

توقعات لها.